رواياتروايات مترجمة

تحميل رواية يوميات طائر الزنبرك 2 PDF هاروكى موراكامى

تحميل رواية يوميات طائر الزنبرك 2 PDF هاروكى موراكامى
تحميل رواية يوميات طائر الزنبرك 2 PDF هاروكى موراكامى

تحميل رواية يوميات طائر الزنبرك 2 PDF لهاروكى موراكامى، كان ضباط الغواصة يتأكدون من عدم تسليح السفينة وأنها لا ترافقها قوات بحرية. لم يكن هناك شيء يخشونه. الأمريكيون في ذلك الوقت يسيطرون على الجو تماماً أيضاً. سقطت أوكيناوا، ولم تبق سوى طائرات حربية قليلة على الأراضي اليابانية. ليسوا بحاجة إلى الذعر، فالوقت إلى جانبهم، أصدر ضابط صغير الأوامر، فأدار ثلاثة من أفراد الطاقم ذراع التدوير التي وجهت مدفع السطح ناحية سفينة النقل.

كتب لهاروكى موراكامى :

  1. تحميل رواية يوميات طائر الزنبرك 1 PDF
  2. تحميل رواية الوحش الأخضر الصغير PDF
  3. تحميل رواية نعاس PDF
  4. تحميل رواية سبوتنيك الحبيبة PDF
  5. تحميل رواية رقص رقص رقص PDF
  6. رواية جنوب الحدود غرب الشمس PDF
  7. تحميل رواية الغابة النرويجية PDF
  8. تحميل كتاب حدائق موراكامى PDF
  9. تحميل رواية ما بعد الظلام PDF
  10. تحميل كتاب المكتبة الغريبة PDF
  11. تحميل رواية 1Q84
  12. تحميل رواية كافكا على الشاطئ PDF

وفتح اثنان آخران من أفراد الطاقم كوة السطح الخلفية وأخرجوا مقذوفات ثقيلة لتلقيم المدفع، وثلة أخرى من أفراد الطاقم كانت تلقم رشاشاً نصبوه، بتحركات توحي بالتمرّس، على منطقة برج المراقبة المرتفعة. كان جميع أفراد الطاقم الذين يعدّون للهجوم يرتدون خوذات قتال، رغم أن قليلين منهم كانوا عراة من الخصر للأعلى، ونصفهم تقريباً يرتدون سراويلاً قصيرة، كان بإمكان جوزة، إذا حدقت بقوة، رؤية الوشوم المنقوشة على أذرعهم. وإذا حدقت بقوة أكبر، لرأت أشياء كثيرة.

كان المدفع السطحي والرشاش هو كل ما لدى الغواصة من أسلحة نارية، لكن هذان كانا كافيان لإغراق سفينة الشحن القديمة البالية التي حولت إلى سفينة ركاب. لم تكن الغواصة تحمل سوى عدد محدود من الطوربيدات، التي كان عليهم توفيرها في حال مواجهة قوة عسكرية مسلحة، مفترضين وجود قوات مسلحة متبقية في اليابان. كانت هذه هي القاعدة.

عزيزى القارئ: يمكنك الإطلاع على قائمة بأسماء المؤلفين وكتبهم من هنا

أسعدنا أنك وجدت هذا الكتاب لهاروكى موراكامى على موقع كتابى PDF .

رابط تحميل رواية يوميات طائر الزنبرك 2 PDF : تحميل

من فضلك أبلغنا عن رابط لا يعمل من هنا

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق